حكايا لجوء

حكايا لجوء

منذ الستينيات، اعتبرت ميونخ نقطة وصول العمال المهاجرين من كل جهة. من ميونخ، كان يتم نقلهم إلى جهات مجهولة. في كثير من الحالات، كانت العائلات تمزق. وجهتهم الجديدة مخيماً مؤقتاً حيث يتم فحصهم طبياً واختبارهم سلوكياً. من هناك، كان المصنع بداية حياتهم الجديدة.

منذ بداية السورية الثورية، يصل عددًا كبيرًا من اللاجئين السوريين براً الى ميونخ مروراً بتركيا واليونان وبلغاريا ورومانيا وهنغاريا والنمسا. ميونخ هي محطة الوصول لأنها المدينة الكبرى الأولى في جنوب ألمانيا. في ميونخ، يسلّمون أنفسهم الى “شرطة محافظة بايرن” التي تحقق معهم عن كيفية وصولهم وأسباب طلب اللجوء.

تعاونت مجموعة الدكتافون مع طالبين لجوء سوريين كانوا قد وصلوا مؤخراً الى ميونخ. قدمنا لكل من المشاركين كاميرا ليوم واحد، تعليماتهم الوحيدة تصوير حياتهم اليومية في ميونيخ ومواقعهم المفضلة في المدينة. أنتجنا مع كل مشارك فيديو ليعرض في مكان عام في المدينة.

وضعنا حاوية في شارع مزدحم في ميونخ ودعينا الجمهور والمارة للدخول اليها والاستلقاء على أسرة من حديد لمشاهدة الأفلام التي صورها طالبو اللجوء.

تجهيز فيديو
فكرة العرض ومونتاج الفيديو: تانيا الخوري
تم تطوير المشروع مع بترا سرحال
بتفويض من مهرجان سبيلارت ٢٠١٣

عروض سابقة
ميونخ، المانيا
برجيني، ايطاليا
سول، كوريا الجنوبية
نوتينغهام، بريطانيا
بروكسل، بلجيكا
فاليتا، مالطا
متحف كينيدي، آثينا أوهايو